الاتفاقية (Agreement) ومذكرة التفاهم (Memorandum of Understanding – MOU) هما نوعان من الوثائق القانونية التي تستخدم للتعبير عن اتفاق بين الأطراف، ولكن هناك فرق بينهما فيما يتعلق بالتزامات الأطراف وتبعياتهما القانونية. إليك الفرق بينهما:

الاتفاقية (Agreement):

الاتفاقية هي عقد قانوني ملزم بين طرفين أو أكثر يحدد حقوقهم وواجباتهم.
تُستخدم الاتفاقيات في تنظيم العلاقات القانونية بين الأفراد أو المنظمات أو الشركات.
عادةً ما يكون للاتفاقية شكل محدد ويتم توقيعها بواسطة الأطراف المتعاقدة للإشارة إلى موافقتهم الكاملة على شروطها.
مذكرة التفاهم (Memorandum of Understanding – MOU):

الاتفاقية هي عقد ملزم وتُستخدم لتنظيم العلاقات القانونية بين الأطراف، بينما مذكرة التفاهم هي وثيقة غير ملزمة قانونيًا تعبّر عن نوايا التعاون بين الأطراف في مرحلة مبكرة من الاتفاق.
مذكرة التفاهم هي وثيقة غير ملزمة قانونيًا، تحتوي على تعبير عن نوايا الأطراف للتعاون والتنسيق.
تُستخدم مذكرات التفاهم عادةً في المراحل الأولى من التفاوض أو التعاون بين الأطراف، وهي تعبر عن نية الأطراف لبحث فرص التعاون المحتملة وتحديد مسار للتفاوض على اتفاقية قانونية في المستقبل.
لا تتضمن مذكرات التفاهم تفاصيل قانونية دقيقة، وعادة ما تكون عبارة عن بيان عام للتعاون والتفاهم بين الأطراف.

مذكرة التفاهم (Memorandum of Understanding – MOU) تُستخدم بشكل واسع في مختلف المجالات والصناعات، وهي تستخدم من قبل مختلف الأفراد والمؤسسات لتحديد نوايا التعاون والتنسيق في مجالات متعددة. من بين المستخدمين الشائعين لمذكرة التفاهم:

1. الحكومات والمؤسسات الحكومية: تستخدم الحكومات مذكرات التفاهم للتعبير عن النوايا التعاونية مع دول أخرى أو مع منظمات دولية في مجالات مثل التجارة والاقتصاد والثقافة والتعليم والعلوم.

2. الشركات والمؤسسات الخاصة: يستخدم المنظمات الخاصة مذكرات التفاهم للتواصل مع الشركات الأخرى وتحديد نوايا التعاون المحتملة، مثل الشراكات التجارية والتسويق المشترك وتبادل التكنولوجيا.

3. الجامعات والمؤسسات التعليمية: تستخدم الجامعات والمؤسسات التعليمية مذكرات التفاهم لتحديد التعاون الأكاديمي مع جامعات أخرى في مجالات البحث والتبادل الثقافي وبرامج الطلاب والأساتذة.

4. المنظمات الغير ربحية: تستخدم المنظمات غير الربحية مذكرات التفاهم للتنسيق مع جهات أخرى في مجالات العمل الإنساني والتنمية والبيئة وحقوق الإنسان.

5. الفرق البحثية والعلمية: تستخدم الفرق البحثية والمختصين في المجالات العلمية مذكرات التفاهم لتنظيم البحوث المشتركة وتبادل المعرفة والتقنيات.

تهدف مذكرات التفاهم إلى توضيح نوايا التعاون والتفاهم المشترك بين الأطراف، وعلى الرغم من أنها ليست ملزمة قانونيًا مثل الاتفاقيات القانونية، إلا أنها تعتبر وثيقة هامة تحدد الأسس للتعاون المستقبلي وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى التوقيع على اتفاقيات قانونية نهائية.